شَــرفــي يقاس بـ (شرشف)

ابدأ مقالي بقصة:

يُحكى أنه تم الزفاف من أروع ما يكون، عريس و عروس سعداء فرحين بليلة العمر، وصلوا عش الزوجيـة (نتوقف هنا) في الجهة المقابلة مُـمرض في إحدى المستشفيات يحمد الله ان الجو هادئ ولا توجد حالات مــقــلقــة .. وفجأة كُسر حاجز الهدوء بصوت العروس وهي تصرخ وتقول “ارحمني استرني الله يخليك” وكانت تُـقاد مسحوبة من شعرها على الارض مرتدية قميص نومها المغري في ليلة عمرها، لم تكن تطلب الستر لفعل فاضح اقترفته لكنها تطلب من زوجها ان يستر جسدها العاري الظاهر عليه آثار الكدمات من الضرب والوحشية. تَـوجهَ الممرض الى الوحش البشري وبلا اي مقدمات سأله عن الطبيب، وعندما سألوه عن الحالة المَرَضية قال: اريد أن اعرف هل زوجتي شريفـة أم لا؟ .. وخلال هذه اللحظات تسارع أهل الخير لستر الضحية الباكية. حضر الطبيب سائلاً عن المشكلة، فكان رد الجاهل انه عند المحاولة مراراً وتكراراً لم يخرج شيئاً على الشرشرف الأبيض المُـقـدس ليتفاخر بعرضه على العائلة لإثبات شرف الفريسة  بناءا على طلبهم .. شرح له الطبيب ان النساء ليسوا سواسية وأثبت له بأوراق رسمية ثبوت شرف زوجته لكنها مسألة وقت حتى يتم ازالة الغشاء .. وهذا ما كان يبتغيه الرجل (ورقــة تثبت شرف عِـرضـه بدلا من الشـرشـف) .. بعد ان انتصر حاولَ لم شمل الموضوع وأخْـذها الى البيت، لكنها لم تبرح مكانها الا وهي طليقته (انتهت القصة).

الـعـبرة:

كم من بيت هُدم؟ وكم من فتاة شريفة طُعنت في شرفها باطلاً؟ بسبب شرشف ابيض مفروض على الزوج ترقيعه باللون الأحمر .. وهدفه فقط اثبات رجولته أولاً وشرف الفتاة ثانياً بناءاً على رغبة العائلة .. طرأ على بالي الموضوع بعد حديثي مع أحد الزملاء عن قريبةٍ لهم في ليلة زفافها انها أُدخلت الى المستشفى بسبب نزيف حاد جراء محاولات عدة من زوجها لإكساب رضى والدته ووالدتها، حيث ان شرف البنت لديهم لا يقاس الا باللون الأحمر على الشرشف الابيض، كلها نظريات قديمة، اصبح جيلنا الحالي متفتح، يستطيع التمييز بين الحق والباطل، فلماذا لا تزال نظريات ذبح الدجاجة وافلام الابيض وأسود مطبقة؟ أهل هو تقليد الأعمى؟ ام هي نظرية صينية السمكة بدون ذيل؟ رسالة الى من يطالبوا ازواج بناتهن بإرفاق ثبوتية الشرف..ماذا سيحصل لو ان ابنتكم في مكان اختنا في القصة؟ ماذا سيكون موقفكم لو ان الزوج يخاف الله وتقبل عدم ظهور الدليل ورضي بقسمة الله له وانتم تصرون على طلبكم؟ كم من فتاة أُزهقت روحها في أول ليلة للحصول على مرادكم؟ هل كلكم ثقة ان ما يُـلطخ شرشفكم هو دم شرف ابنتكم؟ اسئلة كثيرة، حكايات وقصص واقعية تحكي معاناة جيلنا المتأثر بالتقاليد القديمة .. نسأل الله السلامة

رسالة الى شبابنا بأن يتثقفوا ويقرأوا ويسألوا قبل الخوض والطعن في الأعراض، وتذكروا ان مـن سـتـر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة. فكيف بك وانت تستر زوجتك من اتهام قد يكون باطلاً .. او كيف لك وانت تبدأ أولى مراحل حياتك الجديدة بشـكـوك واتـهـام؟ الواجب الإيمان بالله تعالى  وانه هو موزع الارزاق وقل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا.

كتبت هذه السطور عسى ان تغير شيئاً أو تنقذ بيتاً

أحترم العادات والتقاليد .. لكن هذه وجهة نظري.

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s