الدين “الفضيحة”

ابدأ مقالي بقصة:

خلال رحلة عودتي من مدينة دبي انا وعائلتي الصغيرة، وكما عودتنا خطوطنا السعودية بالتأخير المعتاد، كان المفترض وصولنا في تمام الساعه ١١ مساءاً لكن وصلنا في تمام الساعة الواحدة من صباح اليوم التالي (ليست الخطوط السعودية قضيتنا لأن القضية ليس لها حل) وصلت الطائرة بسلام الى مطار الملك خالد بالرياض، وانهينا اجراءات الجوازات وجاء وقت استلام الحقائب المحملة على السيور التي صُنعت ايام ما كانت الطائرات تسير ببطاريات “ابو بسه” وليست هذه قضيتنا ايضاً .. لكن عند السيور واثناء الانتظار سمعنا مقتطفات من حوار ساخن صاحَبه صوت عالي وشتم وانتهاك في الاعراض من امرأة ترتدي عباءة فوق الرأس، وقفازات ولا يظهر منها الا عينها (اللهم قوي ايمانها وزدنا ايماناً). الطرف الآخر هي شابة عليها عباءة ملونة (فاشُـن) ولُـثمة يا دوب تغطي الفم فقط (يعني عايشه حياتها) .. الحوار دار عندما تهجمت “المُحتسِبة” على الشابة بالحوار التالي:

المُحتسِبة: انا شفتك انتي قليلة أدب يا اللي ما تخافين الله تأخذين الرقم من الرجال.
الشـابـــة: انتي مالك دخل. 
المُحتسِبة: (بدأت درجة الصوت في الارتفاع) انا اصلاً مراقبتك من الطياره وشايفه انتي وش تسوين انتي والثاني يا قليلة الأدب يا …… الخ. 
الشـابـــة: (ببرود وثقة) انتي مالك دخل. 

وفجأة تدخل الأمن وحاول تهدئة الموقف وتم سحب الشابة بعيداً عن الساحة، لكن المفاجأة تدخل رجل محترم خلوق جداً وتخاطب مع “المحتسبة” بصوت هادئ ناصح وكان الحوار التالي:

الرجــــــل: يا اختي والله ما يصير كذا انا شفت واحد حط الرقم جنبها والبنت رمته .. يعني ما أخذته.
المُحتسِبة: (بصوت ملعلع) انت ما تخاف الله .. ترضى لأهلك يصير فيهم كذا؟ انت ما شفتهم انت؟ من اول هم يسوون حركات. هذا حرام وما يجوز
الرجــــــل:  لكن يا اختي ما يصير كذا. فضحتي البنت وما يجوز.
المُحتسِبة: انت ما تخاف الله ترضى لأهلك يصير كذا ها ترضاه؟ والساكت عن الحق شيطان اخرس.

وتـَـدخل الأمن مجدداً وفك النزاع بين المرأة والرجل هذه المرة.

الشــــاهـــد: 
كبرنا ونشأنا وفهمنا ان الدين النصيحة .. والنصيحة لها أهلها وناسها .. لكن يقابل النصيحة الستر وأن من ستر عن مؤمن في الدنيا ستره الله في الآخرة. سألت نفسي .. هل لأني امتلك الهيئة أو “الزي” الملائم للمناصحة فأنا امتلك الحق في انتهاك الأعراض؟ والتدخل في حريات الآخرين؟ هل اصرخ بأعلى صوتي مطالباً بالحق الذي اراه صحيحاً من وجهة نظري؟ ولكن .. هل انا مؤهل لكي اتخاطب مع مختلف العقول وانصح؟ ان كانت اختنا الناصحة لا تقبل مثل هذه التصرفات، فلماذا ذهبت الى دبي؟ مع العلم بتفتح المدينة واختلاف اجناس وعادات سكانها. هل النصيحة والدين فقط في السعودية؟
اسئلة كثيرة خطرت على بالي .. وتذكرت حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم “من رأى منكم منكراً  فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف” لكني ايضاً كلي يقين ان النصح لا يكون بالاسلوب الذي قامت به الأخت الناصحة محتسبة الأجر عند الله. قد كان السلف إذا أرادوا نصيحة أحد وعظوه سرا حتى قال بعضهم “من وعظ أخاه فيما بينه وبينه فهي نصيحة ومن وعظه على رؤوس الناس فقد وبخه”. وقال الفضيل ” المؤمن يستر وينصح والفاجر يهتك ويعير”.

وأخيراً ها نحن نرى بعض من يرتدون حُـلة النصح والدعوة لله يسيرون على خطوات سلفهم الخاطئة وكانت النتيجة

تحول الدين من النصيحة الى الفضيحة

.

.


Advertisements

2 thoughts on “الدين “الفضيحة”

  1. يقول al3aneed1100:

    المناصحة تحتاج حكمة اكثر من مجرد زجر
    وقبل ذلك علينا ان نتذكر هدف المناصحة ومعنى المناصحة
    الهدف: التاثير عالشخص لجعله يسلك طريق الصواب
    والنصح معناه العسل الصافي او ذكره بما يلين قلبه له
    واخيرا النصح ليس له شخصيه معينة

  2. مع احترامي للمحتسبين لكن هم يطبقون الوصاية بحذافيرها وليست النصيحه.

    رفع الصوت و النباح بصوت عالي هي مجرد “هياط سلفي” حتى يظهرون بمظهر الفضيلة في مجتمع تبعي عاطفي.

    و للأسف انه لا يوجد قانون صريح يحمي الفتاة المذكورة…حتى لو كسبت القضية…ماهو التعويض الرادع لهذه الفئة المحتسبه؟

    غياب القانون و الحقوق المدنية يشكل بيئة خصبه للوصاية الإحتسابيه.

    تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s