التحايل أو اللاتحايل ماجستير في 4 أيام


تبدأ القصة ببساطة بعد استقبالي أحد المكالمات الدولية “من الولايات المتحدة الأمريكية” ورجل قمة في الأدب من أحد مكاتب التوظيف الإستشارية (Invicta Recruiters), طلب إجراء مقابلة عمل على الهاتف (استغرقت الـ 30 دقيقة) وحدثني انه تم ترشيحي لأحد الشركات الملائمة والتي تبحث عن من يشغل أحد مناصبهم الإدارية وبراتب مغري جداً.
ويعد مدة أعاد الإتصال ليخبرني أن سيرتي الذاتية تم إدراجها مع 6 آخرين, وأني من تم إختياره (مؤقتــاً) لهذا المنصب, والسبب في مؤقتاً يعود إلى عدم حملي لشهادة ماجستير في مجال الإدارة. فكان ردي بأن أكدت له أني أشغل مناصب إدارية منذ سنين والشهادة هي عبارة عن عامل مساعد فقط لا أكثر وتأهيلي للمنصب من عدمه يعتمد على المقابلة الشخصية.
شكرني وحاول التودد وأظهار الجانب الأخوي وأنه يتمنى لي الخير, وهنا استأذنني أن يقوم بتحويل مكالمتي إلى رئيسه المباشر من يملك خبره في حل مثل هذه المواقف, قام بتحويلي الى ( Zack McAllistor) الذي ابدى إهتمامه المبالغ فيه وكيف من مصلحتهم الإستثمار في الكوادر الشابة وشاركني مشكلة السوق السعودي وعدم الإهتمام بالكوادر الناجحة ذات الخبرة وتركيز السوق فقط على أصحاب الشهادات. أخبرني انه من باب المساعدة سيقوم بتزكيتي لأحد الجامعات الأمريكية التي تتعامل ومعتمدة من الملحقية السعودية لتسهيل حصولي على منحة دراسية لتحضير شهادة الماجستير في إدارة الأعمال عن طريق برنامج دراسي يسمى “Recognition of prior Learning”

في اليوم التالي, وردني إتصال مُـستعجل يخبرني أنه من Hillford university  وتم تحديد موعد للدخول Online والمحادثة المباشرة  Live Chat  للمبادرة في إجراءات التسجيل, تم ذلك بإجراءات طويلة عُـرض علي خلالها الشهادات المصدقة والمعتمدة من السفارة والملحقية السعودية في أمريكا لطلاب سعوديين, الى أن وصلنا الى خلاصة الموضوع وهي طلب مبلغ 800 دولار عن طريق الفيزا مقابل إجراءات التسجيل والحصول على الدعم الأكاديمي, وبسبب ريبة الموضوع وبساطته (بدأت هنا في التحايل الشريف) حيث قمت بتزويدهم برقم فيزا مشتروات الإنترنت, والتي لها حد الى 1000 ريال سعودي فقط.
وهنا تم إرسال بريد الكتروني تأكيداً لعضويتي في الجامعة, وردني بعدها إتصال يخبرني بأنه سيكون هناك مقابلة مع أحد البروفيسورية لتحديد مستواي وتأهيلي للحصول على الشهادة.
تم الإتصال وكنت مستعداً له, وكان بسيط جداً, تعجبت كيف كان يحاول المحاور إنهاء الحديث بسرعة ويطلب مني عدم الخوض في التفاصيل وكان حديث عام عن خبراتي العمليه فقط, واستغرقت المحاثة ساعة واحدة فقط, وهنا أخبرني أن المحاثة مسجلة وسيتم عرضها على لجنة للتقييم وقد يستغرق ذلك 3 أيام عمل حينها سيتحدد ما أني سأحصل على الشهادة بشكل مباشر أو أحتاج الى الحصول على بعض المواد الدراسية.

المفاجأة انه لم تمضي 4 ساعات وليس أيام حتى وردني إيميل يبارك لي حصولي على شهادة الماجستير تخصص إدارة المشاريع, ومباشرة وردني إتصال يبارك لي أيضاً يطلب مني الدخول الى Live Chat, وتم ذلك وكان الهدف الرئيسي من الحوار أن يقوم بإرسال صور من شهاداتي ومستنداتي التي تثبت حصولي على درجة الماجستير ولكنها غير مختومة وغير مصادق عليها, فرحت وتعجبت!!! وظللت أسأل نفسي هل انا عبيط أم كُــفء جداً لأحصل على الماجستر خلال أسبوع؟؟
ووصلنا هنا للحظة الحاسمة حيث طلب مني المحترم دفع مبلغ 2000 دولار ليتم توثيق المستندات من الجهات الرسمية السعودية. وعند رفضي ذلك, تم تحويلي الى المستشار القانوني الذي خاض في حياته الشخصية وأن زوجته توفيت والدنيا فانية ولابد أن يغامر الإنسان لينال مبتغاه وشاركني ريبتي وخوفي من دفع المبلغ وأخبرني أني على حق ولهذا منحني خصم ليكون المبلغ المطلوب 1500 دولار, واستمريت في تحايلي الشريف أيضاً, فقلت له استخدم نفس رقم البطاقة السابق. وهنا تم إنهاء المكالمة وإغلاق الخط.
إتصل علي بعد نصف ساعة وكله غضب, قال بطاقتك لا تعمل أو أنك لا تملك رصيداً, طلبت منه عدة أيام لأتأكد من البنك وما هي المشكلة, ولكن باغتني ببريد الكتروني موجه من السيد محمد سعود العمري (مدقق في الملحقية السعودية بأمريكا) وكان محتوى الرساله ان بياناتي تم ارسالها الى الملحقية ويطلب باقي المستندات, ليتم الإتصال بي والتأكد من صحة ما درست.
لم أقف مكتوف الأيدي, قمت بمحاولة التواصل مع أفراد الملحقية في أمريكا عن طريق الهاتف (ولكن لا حياة لمن تنادي لمدة يومين) قمت بعدها بإرسال رسائل الكترونية لبعض من لهم علاقة في نواحي الإعتمادات (الدكتور محمود), ولكن بكل فخر تم الرد رسالتي بعد ما قمت بالتذكير بيومين برد بسيط محتواه أن “الجامعة المذكورة غير موصي بها” فقط, حينها فرحت تحركت داخلي مشاعر المواطن الغيور على بلده وشبابه, وطلبت من الدكتور محمود ان يوجهني الى الجهة المعنية لمعرفة من هو هذا العمري؟؟ وليتم إيقاف مثل هذه التحايلات (إن كانت فعلاً تحايلات!!) ولمعرفة ما صحة هذا البرنامج الأكاديمي وهل هو معتمد في المملكة العربية السعودية بأي شكل من الأشكال, ولكن ولله الحمد لم يتم الرد من الدكتور محمود, ولا يزال النصب (إن كان نصباً) مستمراً يا دكتور محمود, وانت لم ترد علي.

الشاهد:
منذ تلك اللحظة لم تردني أي اتصالات أو إزعاجات من الجامعة أو شركة التوظيف والتي أعتقد أنهم جميعاً لديهم هدف واحد فقط  “التحايل” والله أعلم !!!
لا أعلم كيف أصف الموقف, لكني بحثت ووجدت أن هناك الكثير ممن يحملون شهادات الماجستير من الجامعة المذكورة حيث تواصلت معهم شخصياً وفعلاً الشهادة خدمتهم في مسارهم الوظيفي, فا سألت نفسي ” هل لابد أن أستغفل من يبحث عن خبراتي بشهادة قد تكون مزورة ؟؟ ”
سألت نفسي لم لا يكون فعلاً البرنامج التعليمي Recognition of prior Learning هو نظام مستحدث وحقيقي؟ يختصر كثير من المسافات, مع العلم اني قرأت عنه الكثير وقد يكزن ناجحاً ان تم تطبيقه بشكل صحيح, حيث في دبي معاهد تمنح شهادات بنفس طريقة البرنامج لكن ليست شهادات أكاديمية.
أحترم ضغط العمل الذي يواجهه موظفي الملحقية, لكن من حقي كطامح وباحث عن تطوير نفسي ومستقبلي أن أجد على الأقل لو إجابة على سؤالي من أصحاب الشأن, تمنيت لو أني حصلت على إهتمام لموضوعي واستفساري من أصحب الشأن بنصف إهتمام من يحاول أن ينصب علي.  كان الله في عون المبتعثين.

أحببت أن اشارك القصة لعلها تنقذ أحداً من الإحتيال, أو ربما تكون سبباً في وضعه على طريق النجاح
ويظل السؤال موجه الى أصحاب الشأن 

Advertisements

3 thoughts on “التحايل أو اللاتحايل ماجستير في 4 أيام

  1. يقول maha333:

    السلام عليكم اخي سعود ..
    فعلا امرها غريب هذه الشركة قبل اسبوع وردني اتصال دولي من رجل اجنبي وقال انه من شركة Invicta Recruitmen وعمل معي مقابلة شخصية في الهاتف لمدة نصف ساعة تقريبا ثم قام بارسال اسالة مقابلة اخرى في الايميل وطلب مني الاجابة عليها واعادة ارسالها له
    واجبت عليها ثم ارسل ايميل جديد يتضمن قبول مبدائي و نبذة عن الشركة وان لها فروع متعددة وانا ترشحت لفرعها في الرياض وتحدث عن الوظيفة وهي خدمة عملاء في بنك لم يذكر اسمه او اين موقعه بالضبط والراتب كان مغري جدا
    طلب مني مستندات مثل شهادة البكالريوس وجواز السفر واي شهادات اخرى وارسالها في اقرب وقت
    انا لم ارسل له احسست بريبة في الموضوع بحثت عن موقع شركتهم في الرياض لم اجد شيئا ثم قرات موضوعك وزادت ريبتي وخوفي من هذه الشركة 😦
    هل ارسل لهم مستنداتي ام في ذالك مخاطرة من ناحية الغش والتوظيف الوهمي واستغلال اسمائنا ..
    لك شكري واحترامي..

    • شكراً لكِ أختي مها على ردك وتجاوبك, لا استطيع الجزم أن هناك تحايل, فالأوراق والشهادات التي تم عرضها علي موثقة ومختومة, وكما ذكرت فعلاً هناك من حصلوا عليها وفادتهم في مسارهم الوظيفي, لكن تضل القناعة الداخلية في الحصول على المبتغى هي ما تحدد إن كان المضي في الحصول عليها يخدم غايتي ويريح ضميري أم لا.

      شاكر ومقدر لكي مشاركتك …

      أخوكي سعود

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s